Logo

مركز بيت أفرام للمسنين

مركز بيت أفرام للمسنين

تاريخ

افتتح بيت المسنين في الطيبة أبوابه عام 2005 وذلك بدعم من المونسينيور انجلو ليفي (من فلورنسا – إيطاليا). وفي نفس العام، بتاريخ 12 تشرين الأول دخل البيت اول خمسة مسنين ومن بينهم كاهن. تدريجياً أصبح البي قادراً على استيعاب 16 نزيلاً. وبسبب تزايد الطلب عليه من قبل عائلاتنا المسيحية من مختلف المناطق الفلسطينية أجريت عليه عام 2021 أعمال توسعة وتأهيل لقدراته وخدماته، وها هو اليوم يستوعب 28 نزيلاً. في العام 2015 تم تجهيز مطبخ جديد متكامل بكافة مرافقه وأيضاً غرفة للعلاج الطبيعي (الفيزوترابي). وبيت أفرام للمسنين هو الاسم الرسمي للبيت أي على اسم الطيبة البيبلي "افرائيم".

رسالتنا

رسالة هذا البيت هي تقديم مكان يمتاز بأجواء صحية للمسنين من اجل توفير نوعية حياة أفضل خاصة من حيث الرعاية الطبية (أدوية، نظافة، علاج طبيعي، تغذية صحية، أجواء إنسانية وروحية ملائمة واحتياجات أخرى). أما توفير بيئة روحية فهو امر مهم جداً للنزلاء والموظفين على حد سواء. كما ونشجع القيام ببعض النشاطات الترويحية كالاستماع إلى الأغاني والموسيقى والرقص وألعاب هادفة، بالإضافة إلى تشجيع التواصل الاجتماعي بين المسنين والمؤسسات المحيطة (طلاب المدارس، الشبيبة، الحركات الرعوية المختلفة).

المستفيدون

هذا البيت مخصص لاستقبال المسنين المسيحيين الفلسطينيين، خاصة أبناء الطيبة وسكان المناطق التي تحيطها في منطقة رام الله. أما الأسباب الرئيسية التي أدت إلى إنشاء هذا البيت فهي:

  1. تزايد عدد المسنين المتروكين من غير رعاية مناسبة.
  2. انعدام وجود بيوت مشابهة في تلك المنطقة، حيث أن أقرب بيت يقع في القدس، لكن وبسبب جدار الفصل العنصري يتعذر الوصول إليه.
  3. هجرة عدد من الشباب تاركين وراءهم والديهم من غير رعاية مناسبة أو كافية.

الجماعة المسؤولة عن البيت

البطريركية اللاتينية في القدس هي المسؤول المباشر عن هذا البيت، من حيث الصيانة والإدارة. ومنذ عام 2011 سلمت إدارته المحلية ومتابعة أموره اليومية لجمعية أبناء مريم، وهم 5 مرسلين شباب، وتتمتع هذه الجمعية القادمة من البرازيل بكاريزما خاصة تتمثل في العيش وسط العالم بالشهادة لمحبة الله الرحيمة، وذلك من خلال تقديم خدمات متنوعة تهتم بتخفيف ألم الإنسان (من الناحية الجسدية والاجتماعية والنفسية والروحية أيضاً) وحاليا تشرف راهبات الكلمة المتجسد على متابعة شؤون المركز والاهتمام بشؤون المرضى.

كيف باستطاعتكم مساعدتنا؟

من اهم احتياجات البيت أخصائيين بالرعاية الصحية، خاصة ممرضين ومختصين بالعلاج الطبيعي. لذلك نرحب بكل من يرغب في تقديم جزء من وقته وقدراته لخدمة هؤلاء المسنين، وأيضاً كل من يملك أية موهبة موسيقية أو إبداعية، على أن يكون الشخص متحلياً بالصبر والروح الدينية كي يستطيع أن يخدم هذه الفئة المهمشة.

مركز بيت أفرام للمسنين